Sunday, March 11, 2007

فات الميعاد
"هل جلست العصر مثلي بين جفنات العنب.....و العناقيد تدلت كثريات الذهب"
ايظن.. اني لعبة بيديه انا لا افكر في الرجوع اليه...اليوم عاد كأن شيئا لم يكن و براءة الاطفال في عينيه
اما الاولي فهي جزء من اغنية "اعطني الناي و غني " لتلك الفنانة الجميلة ذات الصوت الملائكي العذب الحنون الدافيء انها الجميلة فيروز
سمعت الاغنيه دي في الايام الاخيرة كتير لانها لفتت نظري ولاني مكنتش بسمع لفيروز قبل كده الا بالصدفة بس كنت بحب قوي اغنية"شايف البحر شوكبيييييييييير كبرالبحر بحبك.... شايف السما شو بعيده بعد السما بحبك
اللي لفت نظري في الغنية الاولي هي كلمة" العنب"و بسخرية شديدة تذكرت تلك ال...لا اعرف ماذا اسميها و التي تتحدث عن العنب و تخيلت حال العنب و هو يستمع الي الاثنين
حصل معايا نفس الشيء مع اغنيه ايظن للرائعة نجاة و من سمع تلك الاغنية يفهم قصدي و يعرف مدي جمال هذه الرائعة و يعرف مدي صدمتي عندما شفت و سمعت المهذله الاخري
اللي خلاني اكتب البوست ده كذا حاجه حصلت زي اللي فاتوا بالظبط و البوست ده كان المفروض يتكتب من زمان لكن اعتزر لانشغالي
و كان اول شيء خلاني اكتب هو ان ذكري وفاة ام كلثوم يوم 3 فبراير و هو نفس يوم عيد ميلادي وبعد عشقي لاغنية فات الميعاد و حفكركم بجزء جميل منها بيقول"الليل ..و دقة الساعات تصحي الليل.. الليل و حرقة الاهات في عز الليل ..و قسوة التنهيد و الوحدة و التسهيد لسه ما همش بعيد لسه ما همش بعيد...و عايزنا نرجع زي زمان قول للزمان ارجع يا زمان و هاتلي قلب لا داب و لا حب و لا انجرح و لا شاف حرمان "
شوفوا قد ايه رائعة و كلاماتها من الكلمات التي تبكيني و برضه كانت صدمتي الكبري لما شفت التدني و الاسفاف بالبدأ بتلك الكلمات الجميله ثم تكملتها بكلمات تافهه و هابطة المعني و الاداء.
صراحة ان مش عارفه هما بيعملوا كده ليه ميسيبوا الروائع دي في حالها و يهبلوا هما براحتهم
و االي زود حسرتي اني بعدها و انا فاكرة اليوم كويس كان قبل امتحان الصيدلنيات ز كان فيه لقاء تليفزيوني علي احد القنوات تخيلوا كده معابا حلقه بالابيض و الاسود و مذيعه زي القمر اما الفنان فلم اري في اناقته و رزانته احد و هو يضع قدم علي الاخري و يرتدي تلك البدله السوداء مع الحذاء الاسود اللامع .. اما سنه فلا يقل عن الخمسين
لكنه اجمل و اشيك من شاب في الثلاثين
انه الموسيقار الرائع محمد عبد الوهاب و بصراحة انا مشفتش حديث تليفزيوني بالروعة دي و مكنتش قادرة اقوم و اسيبه لولا الامتحان .
بعد الحديث ده سرحت كتير قوي و قارنت بين الجيلين بين الفن زمان و الفن دلوقتي بس عشان مظلمش حد برضه لسه فيه ناس بتقدم حاجات كويسة بس زمان الفنان كان انسان راقي بمعني الكلمة و محترم يغني للحب و للوطن و للأم و للطفل وللدين لكل حاجة و بأحساس قوي متحسش ان فيه نفاق و كانت كلمات الاغاني مؤثرة جدا لدرجة ان مثلا بابا يقوللي ان مفيش حد سمع اغنية ام كلثوم "بعيد عنك ....حياتي عذاب متبعدنيش بعيد عنك"
الا و لازم يعيط و لو قلت اغاني تانيه زي "هجرتك" "هجرتك يمكن انسي هواك و اودع قلبك القاسي....و قلت اقدر في يوم انساك لقيت روحي في عز جفاك بفكر فيك و انا ناسي"
و طبعا "انت عمري"و عودت عيني و سيرة الحب و"ياللي كان يشجيك انيني" و............ مش حقدر اعد طبعا و انا عارفة ان كلام الاغاني هوه هوه مبيتغيرش في المضمون لكن اللحن و الاحساس حاجة تانيه
و انا سبت عبد الحليم للاخر و اكيد حعمله بوست لوحده في زكراه يوم 30 مارس ان شاء الله بس حكتفي بذكر اسماء اغاني و اتحدي لو في حاجه اتعملت زيها "موعود" و" اهواك " و" حاول تفتكرني " و "فاتت جنبنا"و "رسالة من تحت الماء" و....اقول ايه بس و اللا ايه
المهم اللي بيضايقني ان ناس كتير بيظلموا الشباب و بيقولوا ان زوقهم انحدر لكن ده مش صحيح والدليل اني كنت عملت زي استفتاء بيني و بين ناس كتير اعرفهم عن نوعية الاغاني اللي بيحبوها لقيت ان معظمهم بيحب القديم زيي و خاصة فيروز لقيت اجماع علي حبها و سماع ام كلثوم و عبد الحليم و اكتشفت ان العيب مش فينا لكن للاسف فئة قليله جدا هيه اللي شاذة و هيه اللي بتشوه الحاجات الحلوة
في الاخر حقول ان مفيش حاجه بالعافيه و كل واحد يحب الحاجه اللي تعجبه و مفيش حد يقدر يجبر حد علي حاجه و لازم يبقي عندنا اراده و احنا اللي نختار . و علي فكره لسه مفتش الميعاد و لسه فيه امل

5 comments:

ادم المصري said...

فكرتيني بالزمن الجميل
.
.
.
ثومة
وحليم
وفريد
ونجاة
تحسي ان السما بالليل نهار
من كتر النجوم
مش عارف ليه بالرغم انه كان عصر احتلال
الا ان كل العباقرة في كل المجالات
ظهروا فيه
اذا كان سيما او مسرح او غنا او ادب
بصراحه كان عصر الثراء الفني
يمكن دا السبب في تسميته بزمن الفن الجميل
تحياتي
والسلام

ساعه الغروب said...

ازيك؟؟

ومش تزعلى

بس والله كنت مشغوله اوى

انا بجد اسفه جدا

وسامحينى واقبلى زيارتى
ممكن؟؟


نيجى للبوست بأه

عارفه المشكله فى ايه
انك تلاقى طفل لسه يا دوب بيفكر ينطق وتلاقيه حافظ الحاجات الغريبه دى عن ظهر قلب
لا والمصيبه ايه

انه يروح اى مكان
طبعا ماما وبابا فرحانين بيه انه حافظ الاغانى الفظيعه اللى تجنن
وتبدا الوصله
وتلاقى الطفل فى منتهى المتعه

والكاغرثه انه مفيش اى حاجه بايدنا نعملها

يعنى هنقول نقفل التليفزيون
هيجيبها موبايل
او على اى جهاز من الاجهزه الحديثه اللى تحولت للعنه على الاطفال الى للاسف عارفين يستخدموها اوى فى الغلط بس فى الصح لا


بجد شكرا ليكى انك فكرتينا بالزمن الجميل الراقى ده

وعلى فكره انا بحب اوى اغنيه
"علشان الشوك اللى فى الورد"


بجد شكرا ليكى
واسفه على التطويل

:)

nahrelhob said...

اولا الحمد لله اني فكرتكم بالزمن الجميل زي ما انا كنت عايزه

ادم
ساعة الغروب
اشكركم علي التعليق و اهلا بيكم ديما و يا ريت اكون عند حسن ظنكم

dr_diamond86 said...

بجد فكرتيا كلنا بالزمن الجميل
أول مرة أدخل البلوج بتاعك بس جميل وشدي حيلك
أمال لو كنت ف كلية التعذيب الدائم (طب) زيي كنتى عملتى ايه
خلي بالك من دراستك وفيروز وحليم وثومة رغم انى مش بحب ثومة قد كده
ربنا معاكى ومعانا كلنا
وأكيد لسة المعاد مفتش

Dalia said...

طبعا مافيش مجال للمقارنه بين الفن و الاسفاف اللى بيسموه اغانى شباببيه هابطه